21 مايو، 2024

المدارس الفلسطينية

الدوحة – قطر

فقيد العلم

فقيد العلم
بالامس غادرنا احد رجالات التعليم بالمدرسة الفلسطينية، انه الدكتور/ محمد عودة، ترجّل ليغادرها الى الدار الاخرة وقد خدم العلم خدمة جليلة، تعليماً وتعلماً، عمل في مدارس دولة قطر معلماً للغة العربية، وكان نِعْم المعلم، والمربي، والانسان، وساهم مساهمة كبيرة في رفد التعليم بخبراته الواسعة، وعلمه الغزير، واستفاد منه الكثير من الطلاب الذين تقلدوا اليوم مناصب عليا.
عمل بهمة ونشاط، وبعد ان انهى حياته التعليمة في المدرسة العلمية بدولة قطر، انضم الى كوكبة المدرسة الفلسطينية، وقد تقلد مناصب مختلفة، معلماً ومنسقا، وموجها، الى ان توفاه الله.
كان بالفلسطينية واحداً من المعلمين المبرّزين، الذين ساهموا في النهوض بطلابه بمادة اللغة العربية، واستفاد منه كل من تعلم على يديه.
بدأت علامات المرض تظهر عليه، ورغم ذلك مارس مهنته التي احبها واحبته، وبنى لنفسه مكانة عالية، وحقق ما يريد، ولكن المرض ازداد، وعلامات الاعياء بدأت تظهر عليه، ورغم هذا بقي صامدا، وبقيت المدرسة معه حتى اخر لحظة.
سيبدأ العام الدراسي ٢٢/ ٢٣ دون وجود الدكتور محمد بيننا، ولكننا سنبقى نذكره معلماً ومربياً وانساناً ومحباً لفلسطين بشكل كبير جداً.
رحمك الله يا د. محمد رحمة واسعة واسكنك الفردوس الاعلى، وجعل الله عملك صدقة جارية.
تعازيّ الحارة لكل المعلمين والمعلمات، والى ذويه واهل بيته وكل محبيه.
د. يحيى الاغا